» دسته بندی موضوعی سایت

هندسة معرفتي كلام جديد

عنوانهندسة معرفتي كلام جديد

هندسة معرفتي كلام جديد

انتشاراتسال نشر
پژوهشگاه فرهنگ و انديشة اسلامي1378
تعداد صفحاتقیمت
چکیده
لیس لعلم الکلام الجدید في أوساطنا العلمیة و مراکز الأبحاث و التعلیم لدینا سابقة تاریخیة مهمة. و رغم أن أشخاصاً من طراز شبلي النعمائي
(1273-1332هـــ) و الشهید مرتضی المطهري (1919-1979م) تحدثوا عن الکلام الجدید و ضرورة الاهتمام به، کما تناول محمد
اقبال (1289-1357هـــ) موضوع التحول في الإلهیات و إحیاء الفکر الدیني، غیر أن الاهتمام بالموضوعات الکلامیة الجدیدة ضمن المقررات
الدراسیة في الحوزة العلمیة و الجامعة بوصفه منعطفاً في تحول الفکر الکلامي المعاصر، بدأ بعد الثورة الثقافیة في الثمانینات. و قد حظیت
الموضوعات التي عرفت بالمسائل الکلامیة الجدیدة بإقبال واسع منذ اواسط تلک الفترة.
أخذ طلاب الإلهیات و العلوم الإسلامیة في مراحل البکلوریوس و الماجستیر یلمّون بعلم الکلام الجدید، و یتناولون موضوعاته بالبحث و الدراسة في
رسائل التخرج. و نجد الیوم أن مختلف موضوعات الکلام الجدید تطرح في الدوریات و الندوات شهریاً.
غالباً ما یتم تناول الوضوعات الکلامیة الجدیدة دون اهتمام کافٍ بالهویة المعرفیة للکلام الجدیدة، و مع انّ التعرف علی العلوم بشکل عملي (at
work) یمکنه أن یؤدي إلی استیعاب أبعادها المختلفة وفق المعطیات المتعارفه في فلسفة العلم، و عبر تناول مسائلها و معالجتها، إلّا أن
الخوض في مسائل الکلامیة الجدیدة یستتبع مشاکل منهجیة متعدّدة، فیما إذا تمّ اهمال الهیکلیة المعرفیة لهذا العلم، فحین لا یمتلک المرء تصوراً واضحاً
للأبعاد المختلفة في الکلام الجدید فإنه سیتناول موضوعات هذا العلم بنحو یجعله کمن یلقي بنفسه في البحر لیتعلم العوم، بینما هو لا یمتلک أی تصوّر
مسبق حول ذلک البحر.
لیس هنالک خیار سوی الإلمام الإجمالي بالکلام الجدید قبل الخوض في موضوعاته، لأجل التخلّص من المشاکل المنهجیة، و کیف یسوغ البحث في
مسائل العلم حین یُتجرّد عن استیعاب منهجه و معطیاته و مبادئه و أبعاده الأخری؟ بل إن تحدید انتماء مسألة معینة لعلمٍ ما یتوقف علی تحدیدنا
لتعریف ذلک العلم. و في ضوء ذلک نجد العلماء المسلمین یبتدئون کل علم بتحدید أهم جوانبه المعرفیة، تحت عنوان «الرؤرس الثمانیة»، لیحصل
الدارس علی تصور واضح حول یقیه من الأخطاء المنهجیة.
و حین نلاظ الأعمال المختلفة الصادرة خلال الأعوام الأخیرة في موضوع الکلام الجدید علی شکل المقالات أو کتب مستقلة أو ندوات، سنجد
بوضوح أن ماهیة هذا الموضوع لا تزال غیر واضحة لیس لدی الدارسین و حسب، بل و بالنسبة إلی بعض الباحثین و علماء الإلهیات أیضاً، فلیس
الکلام الجدید عند بعض سوی جملة من المسائل الکلامیة الجدیدة، بینما یعتقد آخرون أنه علم حدیث لا علاقة له بالتراث الکلامي أساساً. و هکذا فإن
کل باحث راح یعمل علی أساس من تصوره الخاص حول الموضوع، دون أن یعمد أول الأمر إلی تحدید البنیة المعرفیة لهذا العلم.
و قد أی ذلک إلی ظهور أخطاء عدیدة في الفکر الکلامي المعاصر، و نجد أن إتجاهاً تراثیاً لم یستوعب الثقافیة للکلام الجدید، و المبادئ التي یقوم
علیها، أخذ یطرح القضایا الکلامیة الحدیثة في دائرة علم الکلام الکلاسیکي و حسب، الأمر الذي جعله یخفق في استیعاب مبادئها و معطیاتها، و یفشل
في تقدیم معالجات مناسبة، بینما أهمل اتجاه حداثي تراثاً کلامیاً أنتج خلال خمسة عشر قرناً مضت، و یتجاهل البعض الفارق الذي یمیز بین الکلام
الجدید و فلسفة الدین، و یقتصر نشاط آخرین علی تناول موضوعات اللاهوت المسیحي الحدیث و حسب.
یتولی هذا الکتاب و من خلا تحدید البنیة المعرفیه للکلام الجدید، تبیین مفهوم التجدیدی في الکلام، و إیضاح العلاقة بین الکلام الجدید و الکلام
الکلاسیکي، و لا شک أن ذلک مما یتوقّف علیه التمییز بین الکلام الجدید و الإلهیات المسیحیة المعاصرة، و فلسفة الدین، و المعطیات الأخری لأبحاث
الدین.
و یمکن تناول الهویة المعرفیة للکلام الجدید عبر قضیتین هما: ما هو علم الکلام؟ و ماذا یعني التجدید فیه؟ و علی أساس هذین السؤالین یتحرک
البحث حول البنیة المعرفیة لهذا العلم في حقلین اساسیین.
و من خلال تسلیط الضوء علی جملة من المشاکل المنهجیة في الفکر الکلامي المعاصر في المستوی الإثباتي و الکلام الجدید (بالنحو الذي لابدّ أن
یکون).
و من خلال تسلیط الضوء علی جملة من المشاکل المنهجة في الفکر الکلامي المعاصر، تتضح الفجوة القائمة بین الکلام المعاصر في المستوی
الإثباتي و الکلام الجدید (بالنحو الذي لابدّ أن یکون).
و یتولی الإستعراض الإجمالي لمجموعة من أهم المسائل الکلامیة الجدیدة، کالعلاقة بین العلم و الدین، و الإیمان و الوحی و التجربة الدینیة، ولغة
الدین، و الدین والدینا، تحدید بنیة المسائل الکلامیة المعاصرة.
و یتولی الموضوع الذي جاء في القسم ال ثالث من الکتاب البحث واحدة من النظریات النفسیة المهمة في تحلیل أسباب التروع إلی الدین و تبعاته، و
هو یقدم بذلک نموذجاً لمنهج تلک الموضوعات الکلامیة و المعطیات التي تقوم علیها أسس التحلیل فیها، بغیة التعریف بحدود التحلیلات الکلامیة الجدیدة
عملیاً.
و بالرغم من أن منهجیة الکلام الجدید من أبرز قضایاه التي یتعین درسها، إلّا إنني اختصرت المقال بشأنها في هذا الکتاب لتفصیلي مناقشتها في کتاب
آخر أسمیته (مناهج الدراسات الدینیة).
د.أحد فرامرز قراملکی
جامعة طهران¬ _ ربیع 1999م 


کتب مرتبط
هندسة معرفتي كلام جديد
قلمرو پيام پيامبران
روش شناسی فلسفه ملاصدرا
منهج البحث لفلسفه ملاصدرا
روش شناسي مطالعات ديني
شرح جامع تجرید الاعتقاد (نبوت)
قلمرو پيام پيامبران

ارزیابی شما از این کتاب :
ضعیف   متوسط   خوب   عالی   
نام و نام خانوادگی (اختیاری) :
پسـت الـکـترونـیـک (اختیاری) :
نظرات و پیشنهادات (اختیاری) :
ارسال
درخواست دریافت کتاب درخواست دریافت کتاب درخواست مشاوره پایان نامه درخواست برگزاری کارگاه
پیوندهای مفید
دانشگاه تهران
پرتال جامع علوم انسانی
احد فرامرز قراملکی - ویکی‌پدیا
آمار بازدید سایت
بازدیدکنندگان آنلاین : ۲۰
بازدید امروز : ۲۶۴
بازدید دیروز : ۲۴۵
کل بازديدها : ۳۱۶۰۹۱
در سایت دکتر احد فرامرز قراملکی
صفحه اصلی کتب مقالات نقشه سایت ارتباط با ما rss
بالا